الرئیسیة خبر رقم الخبر :22011
عبداللهیان: محاولات التطبیع مع اسرائیل جعلت القضیة الفلسطینیة أمام تحدی کبیر 12/04/2017 - 16:16

أکد مساعد رئیس مجلس الشوری الاسلامی للشؤون الدولیة 'حسین امیر عبداللهیان'، أن محاولات التطبیع مع اسرائیل جعلت القضیة الفلسطینیة أمام تحدی کبیر وان تلک المحاولات تهدف لجعل القضیة فی طی النسیان.







وفي تصریح خاص لوکالة القدس للانباء(قدسنا) أشار 'حسین امیر عبداللهیان' إلی العلاقات الاستراتیجیة بین واشنطن و تل ابیب و قال: ان واشنطن تعتبر حلیفة اسرائیل و لن تتخلی عنها، و ان سیاسة امریکا تجاه الکیان الصهیوني لن تتغیر مع تغیر الرؤساء.

واضاف عبداللهیان: ان العلاقة بين واشنطن وتل أبيب وطیدة دائما وعلیه لایمکننا ان نقول بأن مواقف ادارة ترامب ستکون اقرب لاسرائیل بالمقارنة بادارة اوباما.

وأشار مساعد رئیس مجلس الشوري الاسلامی للشؤون الدولیة  إلی تثایر اللوبي الصهیوني علی الانتخابات الامریکیة، وقال: جمیع رؤساء امریکا وصلوا إلی کرسي الحکم عن طریق دعم اللوبي الصیهوني، وان يهود أميركا یتمتعون بقدرة عالية على التنظيم وتكوين مجموعات الضغط.

و اوضح عبداللهیان: وفي محاولة للوقوف على استراتيجية ومواقف المرشحين الأميركيين للرئاسة، دونالد ترامب، عن الحزب الجمهوري، وهيلاري كلينتون عن الحزب الديمقراطي، في الانتخابات الامریکیة الاخیرة، وسياستهما الخارجية في التعامل مع الملفات التي ترتبط بالشرق الاوسط، رأینا ان المرشحین اختلفا في کل شي الا الدفاع عن اسرائیل. من هنا یتبین لنا حجم تأثير اللوبي الصهيوني في القرار الأميركي.

وحذر عبداللهیان الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترمب من أن نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة من شأنه تأجيج الصراع في الاراضي المحتلة والمنطقة.

وفي معرض رده علی سؤال حول محاولات التطبیع مع اسرائیل، وتأثیرها علی القضیة الفلسطینیة، أکد مساعد رئیس مجلس الشوري الاسلامی للشؤون الدولیة، ان هذه المحاولات جعلت القضیة الفلسطینیة و هي قضیة العاللم الاسلامي الاولی، أمام تحدي كبير وان تلک المحاولات تهدف لجعل القضية في طي النسيان.

واضاف: مع الاسف مؤخرا تسربت اخبار حول محاولة السعودیة لتطبیع علاقاتها مع الکیان الصهیوني، وذلک بعد ما أعلن رئيس الوزراء التركي بأنقرة ونظيره الإسرائيلي في روما عن بدء المرحلة الأولى من اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل وتركيا؛ هذا الامر أي تطبیع محاولة بعض الدول العربیة والاسلامیة للتطبیع مع اسرائیل یعتبر تحدیا کبیرا للقضیة الفلسطینیة.