الرئیسیة خبر رقم الخبر :21861
أزمات نتنیاهو الراهنة والسیناریوهات المحتملة 18/03/2017 - 01:01

یواجه الیوم رئیس الوزراء الصهیونی "بنیامین نتنیاهو" ملفات صعبة للغایة، وضعته أمام أزمة طاحنة تهدد حیاته السیاسیة برمتها، وإن فشل فی تدارک الأمور وتجاوز هذه المرحلة، نستطیع القول أن مستقبلا مظلما سیکون بانتظاره، لایلوح فیه أفق واضح ینقذه مما فیه الیوم.







وکالة القدس للانباء(قدسنا) بقلم : صابر کل عنبری

یواجه الیوم رئیس الوزراء الصهیونی "بنیامین نتنیاهو" ملفات صعبة للغایة، وضعته أمام أزمة طاحنة تهدد حیاته السیاسیة برمتها، وإن فشل فی تدارک الأمور وتجاوز هذه المرحلة، نستطیع القول أن مستقبلا مظلما سیکون بانتظاره، لایلوح فیه أفق واضح ینقذه مما فیه الیوم. یعانی نتنیاهو هذه الأزمة الداخلیة المستعرة، بینما خرج جدیدا بعد فوز الرئیس الأمریکی الیمینی "دونالد ترامب" من عنق الزجاجة التی أدخله فیها الرئیس الأمریکی السابق باراک أوباما لسنوات بسبب خلافات شخصیة بینهما.

الیوم یعیش نتنیاهو المعروف بعنجهیته وتکبره حالا یرثى له، إذ وصفه وزیر الحرب الإسرائیلی الأسبق "إیهود باراک" بأنه رجل "جبان" یجب أن یرحل، قائلا:«مستقبل إسرائیل وجیشها بید رئیس وزراء مضلل وجبان ویجب الإطاحة به ولیس انقاذه» بالمجمل یواجه نتنیاهو الیوم أزمتین مستفحلتین بسبب ملفین بارزین، عکّرتا علیه صفو مزاجه السعید بمجیء دونالد ترامب المقرب من القادة الإسرائیلیین المستوطنین.

الملفان هما:

الأول، ملف الفساد

یخضع بنیامین نتنیاهو منذ نهایة 2016 لتحقیقات متواصلة بسبب ملفات فساد، حیث أخضعته الشرطة الإسرائیلیة للتحقیق أربع مرات، آخرها کان یوم الإثنین الماضی 06 مارس 2017، وعلى الأغلب هناک جولات تحقیق قادمة فی ظل تعدد ملفات الفساد التی یواجهها، ویمکننا تخلیصها فی العناوین التالیة:

1ـ "ملف 1000" أو "الهدایا الثمینة غیر المشروعة"2ـ "ملف 2000" أو ما یمکن تسمیته "شراء الولاء فی الإعلام"، الذی یُتهم فیه نتنیاهو بالتآمر مع "أرنون موزیس" ناشر صحیفة "یدیعوت أحرونوت" الیمینیة ضد منافستها صحیفة "یسرائیل الیوم".4ـ "تحمیل الدولة تکالیف مضاعفة خلال السفریات الخارجیة" الثانی، ملف "شابیرا" بینما لم تنته بعد التحقیقات القضائیة مع نتنیاهو بسبب تهم الفساد، وهو یحبس أنفاسه ویعدها بانتظار الحکم القضائی المحتمل بشأن هذه الملفات، دخل فی معمعة أخرى لیست أقل خطورة من الأولى، بعد أن أصدر مراقب الکیان الصهیونی "یوسف شابیرا" تقریره عن حرب 2014 على قطاع غزة، أو عملیة "الجرف الصامد" حسب التسمیة الإسرائیلیة.

واتهم التقریر القیادة السیاسیة الإسرائیلیة المتمثلة فی شخص نتنیاهو بالفشل فی مواجهة المقاومة الفلسطینیة، وعلى رأسها حرکة المقاومة الإسلامیة حماس فی هذه الحرب، مما وضعه فی حالة صعبة للغایة، یذکرنا بما مر على أخطر إمرأة فی تاریخ الصهیونیة، وهی رئیس الوزراء الإسرائیلیة الأسبق "غولدا مائیر" بعد الهزیمة التی لحقت بهذا الکیان فی حرب السادس من أکتوبر عام 1973، حیث اضطرت إلى تقدیم استقالتها نتیجة الضغوط الداخلیة بسبب إخفاقات الجیش الصهیونی فی هذه المعرکة. کما أن رئیس الوزراء الصهیونی السجین "إیهود أولمرت" مر بوضع مماثل، نتیجة إخفاقات إسرائیل فی حربی تموز 2006 على لبنان، و2008 - 2009 على قطاع غزة.

الیوم التاریخ یعید نفسه فی فلسطین المحتلة، وهذه المرة المرشح لنیل المصیر ذاته، هو أحد أکثر زعماء إسرائیل تطرفا فی تاریخها، الذی تربع على السلطة عام 2009 للمرة الثانیة، بعد حملة قام بها ضد سلفه "أولمرت" لإخفاقات الأخیر فی حرب تموز 2006 على لبنان، والتی وردت فی تقریر لجنة فینوغراد الشهیرة، وکذلک الحرب على غزة نهایة عام 2008 وبدایة عام 2009. یوجه تقریر "شابیرا" اتهامات عدیدة وخطیرة لرئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو وقادة الجیش الإسرائیلی، منها:

- الإخفاق فی الاستعداد المطلوب للحرب على غزة عام 2014، ولاسیما فیما یتعلق بمواجهة الأنفاق التی یرى التقریر أن الأفعال التی اتخذتها الحکومة والجیش لم تکن على مستوى التهدید الذی کانت تمثله هذه الأنفاق، والتقصیر فی إعداد خطط عسکریة وتدریب قوات لمواجهتها. - إخفاء معلومات حساسة عن بقیة أعضاء المجلس الوزاری المصغر من قبل رئیس الوزراء ووزیر حربه.

- فشل المجلس الوزاری المصغر فی تحدید أهداف إستراتیجیة للجیش الصهیونی فی هذه الحرب، مما أضطره إلى تحدید هذه الأهداف بنفسه. سناریوهات مستقبلیة بعد هذه الأزمات المستفحلة التی یواجهها رئیس الوزراء الإسرائیلی، ثمة سیناریوهات مطروحة فیما یتعلق بمستقبله السیاسی خلال المرحلة المقبلة، أهمها: 1ـ سیناریو "البقاء والاستکمال"، أی أن تستمر الحکومة الحالیة بقیادة نتنیاهو فی الحکم وتستکمل مدتها القانونیة، إلى حین إجراء انتخابات الدورة الـ 21 للکنست عام 2019.

فی ظل الأزمات التی تحدثنا عنها وأنها قد تدخل فی مراحل خطیرة، لیس هذا السیناریو مرجحا، مع أنه فی الوقت ذاته، لیس مستبعدا إلى حد کبیر، خاصة وأن الحکومة الإسرائیلیة الحالیة وبالذات رئیسها یحظى بدعم قوی من الإدارة الأمریکیة الجدیدة، وهنا لا ینبغی أن نغفل أن الرئیس الأمریکی الجدید "دونالد ترامب" حریص أکثر من نتنیاهو نفسه، لبقائه على رأس السلطة فی "إسرائیل"، والاتصال الهاتفی الذی أجراه ترامب مع نتنیاهو أثناء تواجد الأخیر فی مقر الشرطة الإسرائیلیة للتحقیق معه بتهم الفساد، له رسالة واضحة أن الإدارة الأمریکیة تدعم الحکومة الإسرائیلیة بقیادة نتنیاهو وترید بقاء هذه الحکومة.

أظن أن أهمیة هذا الاتصال لیست فیما دار بینهما، والذی قال الإعلام الإسرائیلی والأمریکی أنه کان یتعلق بالملف الإیرانی وملفات إقلیمیة أخرى، بل أن ظروف هذا الاتصال أی أجرائه خلال عملیة تحقیق الشرطة الإسرائیلیة مع نتنیاهو وفی مقرها، تعنی أن الرسالة الأکثر أهمیة التی أراد ترامب إیصالها، هی أنه مع بقاء رئیس الوزراء الإسرائیلی المقرب له فی منصبه، وأنه یدعمه مهما کانت الظروف، لذلک أعتقد أن الأحزاب الیمینیة المتحالفة مع حزب اللیکود فی الائتلاف الحکومی، هی المعنیة بالدرجة الأولى بهذه الرسالة، فحواها "علیکم الحفاظ على هذا الائتلاف وعدم السماح لتفکهه"

2ـ سیناریو "الاستقالة"

السیناریو الثانی هو أن یقدم بنیامین نتنیاهو استقالته فی الحالات التالیة:

أ: أن یتأکد أن مصیر ملفاته القضائیة والتحقیقات معه سوف یصل إلى مرحلة خطیرة ترغمها على الاستقالة، حینئذ قد یسبق هذه المرحلة، ویقدم استقالته طواعیة، قبل أن یرغمه القانون على ذلک.

ب: أن ینتظر حتى یتم تقدیم لائحة اتهام ضده، تمس بقواعد نزاهة الحاکم والائتمان، حینئذ علیه أن یتقدم باستقالته. لأن نزاهته وائتمانه باتتا محل الشک. فی هذا السیاق، ما یجدر ذکره أن غالبیة الصهاینة، یرون أن الإتهامات الموجهة لرئیس الحکومة الإسرائیلیة فی محلها، حیث نشرت صحیفة هآرتس العبریة استطلاعا للرأی مؤخرا جاء فیه، أن 57% من الإسرائیلیین یعتقدون أن شبهات الفساد المحیطة بنتنیاهو صحیحة، مقابل 28% یرون بطلان هذه الاتهامات.

ج: أن تتصاعد الضغوط الشعبیة والحزبیة على الحکومة التی وجه لها مراقب الکیان الصهیونی تهما قاسیة بالتقصیر فی إدارة حرب 2014 على قطاع غزة، تضاف إلى الضغوط الناتجة عن التحقیقات بشأن ملفات الفساد، تجبر نتنیاهو فی نهایة المطاف لللجوء لخیار الاستقالة. ع

موما، فی ظل تزاید تقدیرات صحفیة إسرائیلیة بشأن احتمال توجیه لائحة اتهام ضد بنیامین نتنیاهو واقتراب هذه اللحظة، یبقى احتمال وقوع هذا السیناریو واردا إلى حد کبیر، وهو یتعلق بمصیر ملفات الفساد بالدرجة الأولى، إن کان ینتهی إلى تقدیم لائحة اتهام ضده أم لا.ففی حین تم توجیه لائحة الاتهام بشکل یمس بنزاهته وائتمانه، علیه الاستقالة قانونیا ودون تردد. 3ـ سیناریو "الانتخابات المبکرة" یبدو الائتلاف الحکومی الراهن مستقرا إلی حد ما، ودون إشکالیة کبیرة حتى اللحظة، لکن فی الآونة الأخیرة، وفی ظل التحقیقات مع نتنیاهو وانتشار تقریر "شابیرا"، بدأت ترتفع أصوات من داخل الحکومة وخارجها تطالب بالدعوة لإجراء انتخابات مبکرة.

عموما، وقوع هذا السیناریو لیس مستبعدا وهو على الأرجح السیناریو الأکثر وقوعا لأسباب عدة، نستعرضها فیما یلی: أولا، غالبا ما یتم تقدیم موعد الانتخابات البرلمانیة الإسرائیلیة فی ظروف عادیة لمجرد خلافات حزبیة وعلى إثرها یتصدع الائتلاف الحکومی، ناهیکم عن الظروف الحالیة التی یعیش رئیس الوزراء بأزمة لأسباب ذکرناها آنفا.

ثانیا، الأحزاب المشارکة فی الائتلاف الحکومی ولأسباب لا تمت بصلة لما أوقع نتنیاهو فی أزمته هذه، ترغب فی تفکیک هذا الائتلاف وتبکیر الانتخابات أملا فی الحصول على عدد أکبر من المقاعد، منها حزب "البیت الیهودی" برئاسة وزیر التعلیم والتربیة "نفتالی بینت" الذی یشعر الیوم بنشوة القوة بسبب نجاحه فی تمریر قانون "التسویة" الذی شرعن الاستیلاء على الأراضی الفلسطینیة فی الضفة الغربیة، والتی قامت علیها مستوطنات عدیدة.

کما أن حزب "هناک مستقبل" بقیادة "یائیر لابید" المشارک فی الائتلاف الحکومی سیکون من المستفیدین من تفکک الائتلاف الحاکم بعد نجاحه فی بناء قاعدة حزبیة على حساب الیسار الإسرائیلی التقلیدی.

ثالثا، تزاید احتمالات الانشقاق فی حزب اللیکود بقیادة بنیامین نتنیاهو بعد إعلان وزیر الحرب السابق موشه یعلون نیته تشکیل حزب سیاسی جدید قبل أیام، مما یعنی أنه ینوی الانشقاق عن اللیکود. إن حدث هذا السیناریو الذی على الأغلب سیکون واردا خلال الفترة القریبة المقبلة، قد تشهد نهایة العام الحالی تنظیم انتخابات الدورة الـ 21 للکنست أو فی أقصى التقدیر بدایة عام 2018.

جدیر بالذکر أن انتخابات الکنیست الإسرائیلی تتم مرة کل أربع سنوات، لکن یمکن له أن یحل نفسه بأغلبیة عادیة (50+1) أی من خلال تصویت 61 نائبا من أصل 120 نائب، والدعوة لانتخابات مبکرة، سواء جاء هذا التبکیر بتوافق أحزاب فی الکنست إفشالا للحکومة أو بعد استقالة رئیس الوزراء طوعا أو کرها.

معظم أسباب تبکیر الانتخابات فی إسرائیل تعود إلى ائتلافیة الحکومات فیها، حیث منذ قیامها عام 1948 إلى الیوم لم یفز أی حزب بأغلبیة مریحة تمکنه من تشکیل الحکومة بمفرده، لذلک دائما یلجأ الحزب الحاصل على أکثر عدد من معاقد الکنست مقارنة مع غیره، إلى الائتلاف مع بقیة الأحزاب لتشکیل الحکومة، وعندما یتصدع هذا الائتلاف وتقبل الحکومة على حالة انهیار، حینئذ یتم الدعوة للانتخابات المبکرة. علما بأنه حتى هذه اللحظة قرر الکنیست تبکیر الانتخابات ثمانی مرات منذ تشکیله، کان آخرها الدورة الـ19 التی لم یکمل الکنست نصف فترته القانونیة.

مصیر نتنیاهو بعد الانتخابات المبکرة السؤال الأبرز الذی یطرح نفسه بقوة أنه إذا ما جرت انتخابات مبکرة فی "إسرائیل" کیف سیکون مصیر رئیس الوزراء الحالی بعد الانتخابات؟ فی الإجابة على هذا التساؤل ما یمکن قوله أنه إذا کان سبب تنظیم الانتخابات المبکرة هو استقالة نتنیاهو کرها بعد توجیه لائحة الاتهام ضده، فعلى الأرجح سیموت الرجل سیاسیا، لکن إذا کان السبب شیء آخر، هناک احتمال واحد لعودته للمشهد السیاسی مجددا، ورغم أنه احتمال ضعیف لکنه وارد، هذا الاحتمال یتمثل فی أن یفشل منافسوه فی إقناع الجمهور الإسرائیلی بقدراتهم على توفیر الأمن لهم ونجاح نتنیاهو فی إظهار نفسه الأقدر على ذلک، وخاصة بفضل سجله الحافل بالحروب والویلات على الشعب الفلسطینی. وتصویر نفسه الأقدر على مواجهة "الخطر الإیرانی"، وخاصة فی ظل الدعم القوی الذی یلقاه من حلیفه الأمریکی ترامب.

الختام

خلاصة القول أن رئیس الوزراء الإسرائیلی "بنیامین نتنیاهو" فی مأزق کبیر الیوم، وخیاراته للخروج من هذا المأزق لیست مفتوحة، وإنما ضیقة جدا، وحتى لو افترضنا قیامه بعدوان جدید على قطاع غزة، على الأرجح لن ینقذه من أزمته المستعصیة، بل على العکس تماما، قد یقحمه فی أزمات أکثر استفحالا فی ظل اعتراف مراقب الکیان الصهیونی فی تقریره الأخیر عن الحرب الماضیة بفقدان آلیة لمواجهة سلاح الانفاق الاستراتیجی لدى المقاومة الفلسطینیة فی غزة. بالتالی، یمکننا القول أنه لا یلوح فی الأفق مستقبل سیاسی واضح لنتنیاهو، یعید له شوکته وقوته، وإنما هو الیوم بانتظار مستقبل مجهول المعالم قد ینتهی إلى السجن جنب سلفه "أولمرت" أو فی أحسن الأحوال یقضی بقیة حیاته بعد الثامن والستین من عمره، وبعد أربع دورات فی رئاسة الوزراء فی الکنست کنائب، دون أن یتمکن حزبه من الحصول على مقاعد أکثر من غیره، کما فی السابق، تمکنه من تشکیل الحکومة مجددا وللمرة الخامسة. الکلام الأخیر أن نتانیاهو یواجه حالة یمکن تسمیتها بالاحتضار سیاسیا وأنه ربما یلفظ أنفاسه السیاسیة الأخیرة.

المصدر : موقع الوقت