الرئیسیة خبر رقم الخبر :21850
العمید سلامی: مخططات الغربيين وعملائهم للعالم الاسلامي مدمرة وخطيرة جدا 13/03/2017 - 12:12

أکد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، ان مخطط الغربيين وعملائهم للعالم الاسلامي مدمر وخطير جدا، اذ انهم يستهدفون عزة وشوكة واقتدار المسلمين، وهذه هي خطة الاستكبار البغيضة والمؤلمة للعالم الاسلامي.







اعتبر نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي، قائد الثورة والشعب الايراني مرتكز للمسلمين اليوم، مؤكدا بان لا احد يمكنه الصمود امام قوة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وفي كلمة له اليوم الاثنين خلال الندوة الـ 24 لائمة الجمعة لاهل السنة المنعقد في مدينة زاهدان في جنوب شرق ايران بحضور حشد من المسؤولين وائمة الجمعة الشيعة والسنة بمحافظة سيستان وبلوجستان، قال العميد سلامي، ان الدول الاستكبارية تريد تحقيق التقدم والاعمار عبر تدمير العالم الاسلامي.

واضاف، ان فرض التخلف على العالم الاسلامي وترويج الفقر والفساد والتخلف الذهني والثقافي هو وصفة الدول الاستكبارية والغربية للعالم الاسلامي.

وتابع نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، ان مخطط الغربيين وعملائهم للعالم الاسلامي مدمر وخطير جدا، اذ انهم يستهدفون عزة وشوكة واقتدار المسلمين، وهذه هي خطة الاستكبار البغيضة والمؤلمة للعالم الاسلامي.

واضاف العميد سلامي، ان الاستكبار يسعى عبر مختلف الادوات لتشويه صورة الاسلام لان الاسلام اليوم قد نفذ الى قلب الدول الاوروبية، فاطلاق الاسماء الاسلامية على الابناء الذكور والاناث في مختلف الدول يعد فخرا وامرا ذا قيمة.

واكد بان صورة الاسلام زاخرة بالرافة والمودة وكان النبي (ص) رؤوفا ومتواضعا تجاه الناس الا ان العدو يسعى لقلب جميع المؤشرات.

واكد نائب القائد العام للقوات المسلحة بان لا احد يمكنه الصمود امام قوة ايران الاسلامية، والمسلمون اليوم ليسوا من دون ملاذ، فقائد الثورة الاسلامية والشعب الايراني مرتكز المسلمين، ولو سمعنا نداء اي مسلم في اي نقطة في العالم سنهرع الى مساعدته.

وقال العميد سلامي، ان هذا الامن لم يتحقق من ذاته، فجميع الدول مترصدة لتشويه امننا الا انهم لم يفلحوا لغاية الان في ضوء الاعتماد على القوات المسلحة المقتدرة والشعب الواعي واليقظ.

واكد نائب القائد العام للحرس الثوري، ان مساعي وجهود جميع قواتنا الامنية هي ان تكون خادمة للشعب وان ابتسامة رضى الشعب وامنه واستقراره قيمة جدا بالنسبة لنا، ولنعمل على تحقيق المزيد من الاعمار لايران.

واكد العميد سلامي ضرورة المزيد من الاستفادة من مسالة تعدد القوميات في البلاد واضاف، التعددية القومية تعد امكانية ونعمة كبرى.

واعتبر ايران اليوم بانها قوة كبىرة وان ثورتنا الاسلامية يُستلهم منها في مختلف الدول وان قائد الثورة المقتدر اضحى امل الكثيرين من مظلومي العالم.

وقال نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، نحن جميعا ركاب سفينة واحدة وسنعمل بالتوكل على الله وصون التلاحم والوحدة من احباط مخططات الاعداء في الوصول الى اهدافهم البغيضة.