الرئیسیة خبر رقم الخبر :21845
إدانة فلسطینیة لإقامة 1600 وحدة استیطانیة فی شعفاط وبیت جالا والولجة 13/03/2017 - 09:09

ادانت اللجنة التنفیذیة لمنظمة التحریر الفلسطینیة شروع جرافات إسرائیلیة بالتمهید لإقامة 1600 وحدة استیطانیة فی شعفاط وبیت جالا والولجة ومخطط ربط مستوطنات وسط وشرق الضفة بشبکة طرق.







وقال حنا عميرة عضو تنفيذية المنظمة لإذاعة (صوت فلسطين) امس الإحد إن “اسرائيل تسعى لخلق أمر واقع داخل الاراضي الفلسطينية” ، مطالبا المجتمع الدولي والولايات المتحدة الامريكية بالوقوف أمام مسؤولياتها لوقف الاستيطان.

وأوضح عميرة أن موعد التوجه إلى مجلس الأمن مرة أخرى بخصوص الاستيطان سيكون مرهونا بما سينتج عن الاتصالات مع القوى الفاعلة وعلى رأسها الولايات المتحدة ولقاء الرئيس محمود عباس بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأعتبر الاتصالات الجارية بهذا الخصوص علامة ايجابية ولكن من المبكر الحكم على نتائجها.

وكان أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قال أمس السبت إن المبعوث الأمريكي جيسون جرينبلات سيلتقي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد غد الثلاثاء في رام الله.

ويأتي لقاء المبعوث الأمريكي مع الرئيس الفلسطيني بعد دعوة وجهها الرئيس ترامب إلى عباس أول أمس الجمعة لزيارة البيت الأبيض في أول اتصال هاتفي بين الزعيمين منذ أن تولى ترامب الرئاسة.

وكانت إسرائيل أعلنت عن توسعات استيطانية عدة بالضفة الغربية، منذ تولي دونالد ترامب السلطة في أمريكا ، من دون إدانة من جانب واشنطن، خلافا للمواقف الأمريكية السابقة التي تعتبر الاستيطان يهدد السلام.

ويساور الفلسطينيون القلق بشأن نهج واشنطن الأكثر تجاوبا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منذ جاء ترامب إلى السلطة. وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية ، الشهر الماضي ، إنها “تتابع باهتمام بالغ ردود الفعل والمواقف التي تصدر عن الإدارة الأمريكية الجديدة بشأن الاستيطان”.

وأفاد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول الاسبوع الماضي بأن “القيادة الفلسطينية تبذل جهودا كبيرة للتواصل مع الادارة الامريكية الجديدة ومطالبتها بالكف عن سياساتها الداعمة للاستيطان وغض الطرف عنه” .