الرئیسیة خبر رقم الخبر :21214
نوري المالکي لـ«قدسنا»: إسرائیل تقف وراء المؤامرات التي تحاك ضد منطقة الشرق الاوسط و العالم الاسلامي والسعودیة تقوم بدور المنفذ لهذه المؤامرات// المالكي يؤکد عدم ترشیحه لرئاسة الوزراء في الانتخابات القادمة 01/01/2017 - 20:20

أکد الأمین العام لحزب الدعوة الإسلامیة ونائب رئیس جمهوریة العراق، نوري المالکي، ان الکیان الصهیوني هو الداعم الرئیسی للجماعات الارهابیة و بذلك یقف وراء جمیع المؤامرات التي تحاك ضد منطقة الشرق الاوسط و العالم الاسلامي. مؤکدا فی نفس الوقت عدم ترشیحه فی الانتخابات العراقیة القادمة.







و في تصریح خاص لوکالة القدس للانباء(قدسنا) قال نوری المالکي: لا أحد یشک بأن إسرائیل و بالتعاون مع امریکا و بعض حلفاؤها من الدول العربیة تدعم المنظمات التکفیریة فی المنطقة ، مؤکدا علی ان بعض الدول العربیة کالسعودیة أصبحت اداة اسرائیل من أجل تفیذ مخططاتها في المنطقة.
 
و أشار المالکی الذي يزور ایران حاليا لمدة اربعة ایام، إلی التعاون المشترك بین الامریکیین و الصهاینة من جهة و السعودیة من جهة اخری و قال: إن صناعة المنظمات الإرهابية کـ"داعش" و"القاعدة" کانت أحد مشاریع الامریکیین و الاسرائیلیین من أجل ضرب أمن الدول الاسلامیة و زعزعة استقرارها و تفکیکها، و السعودیة تقوم بدور المنفذ لهذه المخططات و المؤامرات.
 
و تابع الأمین العام لحزب الدعوة الإسلامیة قائلاً: امریکا و اسرائیل بعد ان حاکوا مؤامراتهم تجاه العالم الاسلامي، أوکلا بعض المهام لبعض الدول العربیة والاسلامیة کالسعودیة، وقطر و ترکیا، وکل هذه الاجراءات تأتي من أجل ضمان أمن اسرائیل و ابعاد الخطر عن هذا الکیان المحتل.
 
و في جانب آخر من تصريحاته، أشار المالکي إلی مستقبله السیاسي و قال: «حزب الدعوة الإسلامیة سیشارک فی الانتخابات العراقیة المقبلة. ان الحزب سیشارك بقائمة تتضمن شخصيات مؤثرة و ذو ثقل سیاسي، لکن هذا لایعنی بأني سأکون من ضمن المرشحین لرئاسة الوزراء.»
 
و کان الأمین العام لحزب الدعوة الإسلامیة ونائب رئیس جمهوریة العراق، قد وصل یوم امس السبت، الی طهران. و من المقرر ان یبحث المالکی خلال هذه الزیارة العلاقات الثنائیة بین بغداد وطهران، وآخر التطورات فی العراق والمنطقة.
 
ومن المقرر ان یعقد  المالکی خلال زیارته، ﻣﺆﺗﻤﺮا ﺻﺤﻔﯿﺎ بحضور عدد من وﺳﺎﺋﻞ اﻻﻋﻼم اﻻﺟﻨﺒﯿـﺔ والمحلیة.