الرئیسیة خبر رقم الخبر :21202
التنظیمات الإرهابیة الیهودیة وبیئتها الداخلیة 31/12/2016 - 13:13

یتضح من المعطیات الإسرائیلیة بما لا یدع مجالاً للشک أن التنظیمات الإرهابیة الیهودیة التی تستهدف الفلسطینیین فی الضفة الغربیة، وعلى رأسها "شارة ثمن"، تعمل فی بیئة مثالیة بالنسبة لها.







وکالة القدس للانباء(قدسنا) یتضح من المعطیات الإسرائیلیة بما لا یدع مجالاً للشک أن التنظیمات الإرهابیة الیهودیة التی تستهدف الفلسطینیین فی الضفة الغربیة، وعلى رأسها "شارة ثمن"، تعمل فی بیئة مثالیة بالنسبة لها.

وقد کشف تقریر صادر عن منظمة "یوجد قانون"، الإسرائیلیة التی تعنى بمراقبة ممارسات الاحتلال فی الضفة الغربیة، أن 10% فقط من الشکاوی التی یتقدم بها المواطنون الفلسطینیون فی الضفة الغربیة للشرطة الإسرائیلیة حول قیام المستوطنین الیهود بالاعتداء علیهم تنتهی بتقدیم لوائح اتهام ضد هؤلاء المستوطنین؛ فی حین أن 90% من هذه الشکاوی، یتم اغلاق ملفاتها دون تقدیم لوائح اتهام. وفی مقابل التسامح مع المستوطنین؛ فإن المحاکم الإسرائیلیة تتشدد فی معالجة التهم الموجهة ضد الفلسطینیین؛ حیث أن 70% من الفلسطینیین الذین تنظر المحاکم الإسرائیلیة فی تهم ضدهم یتم إدانتهم، ولا تستمر المداولات التی تجرى فی هذه المحاکم حول تمدید توقیت الفلسطینیین أکثر من ست دقائق.

وجاء فی التقریر "أن تعاطی الشرطة وأجهزة القضاء الإسرائیلیة مع الشکاوی التی یرفعها الفلسطینیون حول أعمال العنف التی یرتکبها المستوطنون ضدهم یتمیز بالإهمال واللامبالاة، وانعدام المهنیة".

ویتضح أن هناک علاقة وثیقة بین تشکیل التنظیمات الإرهابیة الیهودیة وبین مظاهر تقاعس مؤسسات الدولة وتخلیها عن دورها کدولة احتلال فی الدفاع عن الفلسطینیین، کطرف وقع تحت عبء الاحتلال. ولعل الشهادة التی یقدمها بنحاس فالنشتاین، الذی شغل منصب رئیس مجلس مستوطنات الضفة الغربیة لأکثر من خمسة عشر عاماً، ذات مغزى بشکل خاص.

یروی فالنشتاین، وهو من قادة التیار الدینی الصهیونی، أنه زار الجنرال بنیامین بن إلیعاز قائد قوات الجیش الإسرائیلی فی الضفة الغربیة فی مکتبه، فی نفس الیوم الذی قام به أعضاء التنظیم السری الیهودی بتنفیذ عملیات التفجیر ضد رؤساء البلدیات الفلسطینیة، حیث وجد علیه مظاهر الارتیاح الکبیر واستقبله بالقبلات مهنئاً باستهداف رؤساء البلدیات، لکنه أعرب عن خیبة أمله لأن التفجیرات أصابت الأجزاء السفلیة من أجسام المستهدفین ولم تؤد إلى قتلهم. فإذا کان هذا هو السلوک الذی صدر عن الشخص الذی یفترض أن یتولى من ناحیة رسمیة مهمة توفیر الأمن للفلسطینیین الذین یعیشون تحت حکمه ومسؤولیته المباشرة، فلم یکن من المستهجن أن یترعرع الإرهاب الیهودی.

ومن المؤشرات ذات الدلالة على سلوک الکیان الصهیونی تجاه التنظیمات الإرهابیة الیهودیة حقیقة أنه حتى أواخر الثمانینیات من القرن الماضی لم تشمل المخابرات الداخلیة الإسرائیلیة "الشاباک"، التی تتولى مهمة حفظ الأمن الداخلی على أیة دائرة تتولى معالجة الإرهاب الیهودی، فی الوقت الذی کانت تخصص معظم موارد الجهاز لمواجهة المقاومة الفلسطینیة.

وقد تم تشکیل دائرة صغیرة فی "الشاباک"، ذات موارد محدودة لمواجهة الإرهاب الیهودی، فقط عندما شرعت تنظیماته فی استهداف نخب سیاسیة ونشطاء الیسار الصهیونی. وتختلف قواعد سلوک "الشاباک" فی التعامل مع الإرهابیین الیهود بشکل جذری عن قواعد التعامل مع المقاومین الفلسطینیین.

ویقر رئیس جهاز "الشاباک" الأسبق آفی دیختر؛ بأن القانون الإسرائیلی یمنح "الشاباک" هامش مناورة لانهائی فی التعاطی مع رجال المقاومة الفلسطینیة، على صعید عملیات الاعتقال والتحقیق باستخدام التعذیب الجسدی والنفسی والحرمان من الالتقاء بمحام، فی حین یتمتع المعتقلون الیهود بحقوق کبیرة على رأسها الحق فی الصمت خلال التحقیق، بحیث یحق للمعتقل عدم الرد على أسئلة محققیه. ولا یمکن هنا تجاهل الدور الذی یلعبه القضاء الإسرائیلی فی مساعدة أتباع التیار الدینی الصهیونی على ارتکاب الجرائم بحق الفلسطینیین.

فقد أمرت محکمة إسرائیلیة بإطلاق سراح المستوطن زئیف روده الذی أصاب بالرصاص عدداً من الفلسطینیین فی الخلیل فی أکتوبر 2008 بعد سجنه لمدة أسبوع؛ حیث تبین أن هذا السلوک الذی أقدمت علیه رئیسة المحکمة القاضیة مالکا أفیف جاء بسبب تعاطفها مع المستوطن، کونها أیضاً تقطن فی إحدى مستوطنات الضفة الغربیة.

وفی الوقت الذی یحظى فیه أتباع التیار الدینی الصهیونی بهذا النوع من المعاملة المتساهلة، فإن الفلسطینیین، فی المقابل، یتعرضون للتعذیب الوحشی أثناء التحقیق معهم لدرجة أن الکثیرین منهم أصیبوا بالشلل، فی حین لا یتوانى المحققون عن الاعتداء علیهم جنسیا.

ویعترف نائب وزیر الدفاع الإسرائیلی الجنرال إفرایم سنیه أن الذی شجع أنصار التیار الدینی الصهیونی على المس بالفلسطینیین بهذا الشکل الوحشی هو حقیقة أن القوانین التی تطبق فی (إسرائیل) لا یتم تطبیقها فی المناطق المحتلة، حیث یترک للمستوطنین القیام بکل مظاهر العربدة و"السلوک الجبروتی".

ویرى المفکر الإسرائیلی بی میخائیل أن سلوک الجیش الإسرائیلی المهادن مع أعضاء التیار الدینی الصهیونی شجعهم على ارتکاب العملیات الإرهابیة ضد الفلسطینیین بدون أی تردد، محذراً من أن هذا السلوک کان سهماً مرتداً إلى نحر (إسرائیل) نفسها؛ لأنه شجع الفلسطینیین على تشدید مقاومتهم للاحتلال. ویرسم الباحث الإسرائیلی بوعز أکون صورة قاتمة لصور تغاضی المؤسسات الإسرائیلیة عن إرهاب أتباع التیار الدینی الصهیونی، حیث یقول: "المستوطنون یعتدون على الفلسطینیین فی المناطق المحتلة بلا رحمة، والدولة تدعمهم بطرق مباشرة وغیر مباشرة، وقد آن الأوان لإنهاء هذا الابرتهاید وهذه العبودیة".

إن سماح الجیش والمؤسسات الإسرائیلیة للمستوطنین بفعل ما یریدونه ضد الفلسطینیین قد أدى فی الواقع إلى إرساء دعائم دولة أخرى لأتباع التیار الدینی الصهیونی فی الضفة الغربیة تحکمها قیود غیر تلک التی تحتکم إلیها (إسرائیل)؛ حیث یجوز فی هذه الدولة المس بالفلسطینیین.

صالح النعامی